هوانا بحرررررري
إذا كنت أحد أعضاء منتدانا نرجو الدخول

إذا كنت من ضيوفنا الكرام نرجو التسجيل الفوري

مع تحيات هوانا بحرري



 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
التبادل الاعلاني
مركز هوانا بحرررررري لتحميل الملفات والصور
المواضيع الأخيرة
» برنامج يفتح اي ملف اكسس مقفول برقم سري من تصميمي بفجول بيسك
الأحد ديسمبر 28, 2014 7:24 pm من طرف محمد شبل محمد

» التوقيع مجاااااااااااااااااني هنا نلبي طلبات الاعضاء اطلب توقيعك الخاص
الأحد مارس 30, 2014 11:21 pm من طرف الطواش انور

» كيف تعرف ان هذا المكان يوجد به صيد عن آخر
الأربعاء يوليو 17, 2013 5:22 pm من طرف بونور110

» ربطات الصيد المتنوعة اختار ما يريحك
الثلاثاء يناير 29, 2013 2:15 pm من طرف nimer

» "آي فون - 4" بـ 200 دولار مطلع الشهر المقبل
الثلاثاء فبراير 21, 2012 5:49 pm من طرف عمر السليم

» ـ أحذروا .. في رأس وأحشاء سمكة ( أرنب البحر ) سم قاتل .
السبت ديسمبر 24, 2011 10:10 pm من طرف duosrl

» مطاعم تحت الماء
السبت ديسمبر 24, 2011 10:09 pm من طرف duosrl

» إستخدام الضوء الاحمر والاخضر على القارب
السبت ديسمبر 24, 2011 10:08 pm من طرف duosrl

» حلاوة جالكسي بالكورن فليكس
الإثنين ديسمبر 12, 2011 1:37 am من طرف الرعاش


شاطر | 
 

 معادلة احتساب اوقات المد والجزر............

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fishmoon
مشرفة بحارة
مشرفة بحارة


رقم العضوية : 3
عدد المساهمات : 468
تاريخ التسجيل : 21/02/2010

مُساهمةموضوع: معادلة احتساب اوقات المد والجزر............   الإثنين يونيو 07, 2010 5:03 am

أهمية احتساب المد والجزر في الصيد

المد والجزر ارتفاع وانخفاض مسطحات مائية واسعة، على فترات زمنية محدّدة. ينظم المد والجزر يوم الكثير من الناس الذين يعيشون على امتداد الشواطئ البحرية في العالم. ويعد المد والجزر ظاهرة مهمة بالنسبة للفتيان الذين يسبحون على طول الشواطئ، عندما يكون البحر في حالة مد، ويقومون بالبحث عن المحار الملزمي في المناطق التي غطاها المد عندما يكون البحر في حالة جزر. وبمجرد ظهور دلائل بداية المد أو الجزر، فإن ذلك يعني بداية أو نهاية العمل اليومي لصيادي الأسماك، الذين يحتاجون إلى المدّ، لكي يخرجوا أو يدخلوا بسفنهم إلى الموانئ.

تتعرض جميع المسطحات المائية الصغيرة منها والكبيرة إلى هذه الظاهرة الناجمة عن قوى الشمس والقمر. إلا أن هذه الظاهرة لا تُلاحظ بسهولة إلا عند التقاء اليابسة بالماء. وفي المسطحات المائية الداخلية، فإن ارتفاع وانخفاض المياه المنتظمين يكون من الصغر، بحيث لا يميز بينه وبين التغيرات في مستوى المياه الناجمة عن الرياح وحالات الجو. فبحيرة سوبيريور الواقعة بين الولايات المتحدة وكندا، لا يزيد ارتفاع مياه شواطئها في حالة المد عن 5 سم فقط.

تستغل المرافئ الكبيرة والموانئ البحرية هذه الظاهرة من عدة وجوه، حيث تعمل التيارات المائية الناتجة عن ظاهرة المد والجزر على تنظيف القنوات الرئيسة لتُبقيها عميقة، وتستغل السفن المحيطية والمراكب البخارية المد المرتفع لدخول الموانئ ذات الممرات الضحلة. كما يحافظ المد والجزر على بقاء الموانئ نظيفة، حيث تقوم المياه بنقل المخلفات من الشواطئ إلى الأعماق، ومن ثم تستقر في القاع. تحدث ظاهرة المد والجزر أيضًا على اليابسة وفي الغلاف الجوي، لكنه من الصعوبة بمكان ملاحظتها، كما هو الحال بالنسبة للمسطحات المائية. فظاهرة المد والجزر بالنسبة للأرض أو الغلاف الجوي، يمكن ملاحظتها فقط بوساطة الأجهزة العلمية ذات الحساسية العالية.

المد والجزر وارتباطهما بالقمر
يتبع المد والجزر القمر في حركته الظاهرية حول الأرض. ترتفع مياه المسطحات المائية وتنخفض مرتين خلال الفترة الزمنية الواقعة بين طلوعين متتاليين للقمر، وهي تعادل 24 ساعة و 50 دقيقة تقريبًا. وتتحدد الفترة بين طلوعين للقمر بوساطة حركتين هما:

1- حركة الأرض حول محورها

2- دوران القمر حول الأرض

فنتيجة لدوران الأرض حول محورها، يقطع القمر السماء مرة كل يوم. أما بالنسبة للشمس، فإن القمر يدور حول الأرض مرة واحدة كل 29,5 يوم، لذلك فإن القمر يتحرك 12°حول الأرض كل يوم. وفي الوقت الواقع ما بين طلوعين للقمر، تكون الأرض قد أكملت دورتها حول نفسها، وهنا ترجع الاثنتا عشرة درجة التي أُضيفت، وتستغرق هذه الاثنتا عشرة درجة نحو50 دقيقة.


أســباب المـد والجـزر يحدث المد والجزر في البحر بصورة أساسية بسبب جذب القمر. إذ إن جاذبية القمر تسحب المياه الواقعة مباشرة تحت القمر مشكلة ظاهرة المد . وتحدث هذه الظاهرة أيضًا في الجهة الأخرى من الأرض لأن القمر يسحب اليابسة بعيدًا عن الماء. وعند دوران الأرض يحدث المد مرتين في كل مكان على سطح البحر.


يعرف الناس منذ آلاف السنين أن هناك علاقة بين حركة المد والجزر والقمر. فقبل بداية القرن الثاني الميلادي، كتب عالم الطبيعيات الروماني بليني عن أثر القمر على حركة المد والجزر. لكن القوانين الفيزيائية لهذه الظاهرة لم تتضح، إلا بعد اكتشاف العالم الإنجليزي إسحق نيوتن قانون الجاذبية في بداية القرن السابع عشر.

تسحب جاذبية القمر المياه القريبة منه قليلاً عن الجزء الصلب من الأرض، وفي نفس الوقت يقوم القمر بجذب اليابسة قليلاً عن الماء في الجهة المقابلة من الكرة الأرضية. وبنفس الطريقة فإن جاذبية القمر تسبب حدوث انتفاخين لمياه البحر، ويتخذ هذان الانتفاخان نفس اتجاه المد.

ونظرًا لدوران الأرض حول محورها، فإن كلاً من اليابسة والماء يدوران بعضهما مع بعض، لكن واحدًا من هذين الانتفاخين يبقى في العادة تحت القمر، والانتفاخ الآخر عادة ما يبقى في الجهة المقابلة من الكرة الأرضية. لذلك ينشأ عن دوران الكرة الأرضية مدٌ في غالبية أجزاء البحر مرتين في اليوم الواحد، وليس بالضرورة تساوي هذين المدين في مكان واحد، لأن مراكز الانتفاخات المائية تقع في الغالب على الجوانب المقابلة لخط الاستواء، بدلاً من وقوعها فوق خط الاستواء بسبب وقوع القمر عادة إلى الشمال أو الجنوب من خط الاستواء.

توجد قوة تجذب الأرض نحو الشمس أو القمر تسمّى الجاذبية. وتعتمد هذه القوة على الكتلة والمسافة التي تفصل الأجسام عن الأرض. فقوة الجاذبية تتناسب مع كتلة الجسم، فإذا كان بالإمكان مضاعفة كتلة الجسم، فإن طاقة جذب هذا الجسم نحو الأرض ستكون مضاعفة. كما تتناسب الجاذبية عكسيًا مع مربع المسافة بين الجسم والأرض، فإن طاقة الجذب بينهما تقل إلى الربع.

تقوم الشمس والقمر بجذب جانب الأرض القريب منهما أكثر من جذبهما لمركز الأرض، وذلك لأن مركز الأرض يقع بعيدًا. ونتيجة لهذا الاختلاف يحدث المد والجزر. وتتناسب هذه الاختلافات عكسيًا مع مكعب المسافة بين الجسم والأرض، فإذا تضاعفت المسافة بين الأرض والجسم فإن الجاذبية تصل إلى الثُمن فقط.

تساوي كتلة الشمس 27 مليون مرة كتلة القمر. فإذا كانت المسافة بين الأرض والقمر تساوي المسافة بين الشمس والأرض، فإن المد الذي يحدث بفعل جاذبية الشمس، سوف يعادل 27 مليون ضعف ارتفاع المد الناتج بفعل جاذبية القمر. لكن المسافة بين الشمس والأرض أبعد 390 مرة من مسافة القمر عن الأرض. لهذا فإن المد الناتج عن جاذبية الشمس يعادل فقط 46% من المد الناتج عن جاذبية القمر. ويتحد المدَّان الناتجان عن الشمس والقمر في مد وجزر واحد يبدو واضحًا على شواطئ البحار.

يساهم اختلاف السواحل والقنوات البحرية في تباين الأوقات التي تضرب بها أمواج المد والجزر الموانئ الواقعة على نفس الشاطئ، وتقوم حكومات الدول الواقعة على الشواطئ بطباعة جداول خاصة، تبيَّن فيها مواعيد حدوث موجات المد والجزر على الموانئ الرئيسة لهذا البلد طيلة السنة. تدخل السفن الموانئ أثناء حدوث مد ذي علو كاف لكي يحملها، وإلى تيار الارتفاع لكي ينقلها إلى داخل الميناء إذ إن جداول المد والجزر التي يعتمدها بحارة السفن ثابتة لا تتغير.

المد والجزر
تتشابه مظاهر مد ما كثيرًا مع مظاهر مد آخر. إذ تبدأ المياه بالارتفاع تدريجيًا من أقلِّ نقطة انخفاضًا، إلى أن تصل إلى أبعد نقطة مد خلال ست ساعات. ثم تبدأ المياه بالعودة خلال ست ساعات إلى أن تصل إلى نقطة الجزر. وتبدأ الدورة مرة أخرى. ويسمى الاختلاف في الارتفاع ما بين المدّ والجزر المدى.



كما تسمى حركة المياه علوًا وانخفاضًا بتيار المد والجزر، فعندما تتحرك المياه باتجاه الساحل أو اليابس تدعى هذه الحركة تيار الارتفاع. وعندما ترجع المياه نحو البحر تُسمى هذه الحركة تيار الانخفاض. ويختلف مدى المدّ والجزر من يوم إلى آخر وفق موقع الشمس والقمر. فعندما تقع جاذبية الشمس والقمر على خط واحد ـ عندما يكون القمر بدرًا أو هلالاً ـ فإن المد يرتفع بصورة أعلى من المعتاد. وهذا النوع يسمّى المد التام. وعندما تقع جاذبية الشمس على زاوية قائمة لجاذبية القمر ـ وهذا يحدث عندما يكون القمر في ربعه الأول أو ربعه الأخير، فإن المد في هذه الحالة لا يتجاوز المدّ العادي، ويسمى هذا النوع مد المحاق.

كما تعمل طبيعة السواحل نفسها على حدوث تباين كبير في هذا المدى، حيث يبدو المدى واضحًا جدًا في الخلجان والممرات البحرية الضيقة. فعلى سبيل المثال، يصل المدى بين المد والجزر في خليج فندي بكندا أحيانًا إلى 15م حيث تدخل المياه إلى نهر بتيتكودياك على شكل حواجز مائية يصل ارتفاعها إلى نصف متر.

يؤدي شكل وحجم وعمق البحار والمحيطات دورًا كبيرًا في اختلاف حركات المد والجزر.ففي المحيط الأطلسي يحدث المد والجزر مرتين كل يوم. بينما يختلف الوضع في بعض جزر المحيط الهادئ فيحدث مدّ مختلط حيث يرتفع الماء في اليوم الواحد مرتين مع حالة جزر منخفض قليلا بينهما، ثم جزر في غاية الانخفاض. وعند سانت ميشيل في ألاسكا وبعض المناطق على امتداد خليج المكسيك يحدث مدّ واحد، يتلوه جزر في اليوم الواحد. ويتميز البحر الأبيض المتوسط بقلة حدوث حالات المد والجزر.

المد والجزر في الهواء
وهو يشبه المدَّ والجزر في البحر، إذ تصل سرعة المد عند سطح الأرض 0,08كم/ساعة. ويسمى هذا المد الرياح القمرية وهو من الضعف بحيث إننا لا نشعر به. ويستطيع العلماء التعرف عليه من خلال دراسة تباين المعطيات الإحصائية للطقس. ويحدث المد والجزر في الهواء مرتين يوميًا. وللمد الهوائي مستويات مرتفعة كما هو الحال في المد التام البحري. وتهب الرياح القمرية باتجاه الغرب في الصباح ونحو الشرق في المساء.

من خلال حديثنا عن المد والجزر لابد أن نلم بأمر آخر وهو التيارات المائية فنقول باسم الله الرحمن الرحيم تنقسم التيارات المائية تحت الماء إلى قسمين
1- تيارات قوية تسمى في بعض المناطق تيارات الحمل
2- تيارات ضعيفة تسمى في بعض المناطق تيارات الفساد
ملاحظة : ؟ طبعا لازم نفرق بين أمرين هامين
المد والجزر نشوفها ونلاحظها لكن التيارات نعرفها بالخبرة وبملاحظة أمور سادكرها لاحقا

لمادا نهتم نحن الصيادين بأمر مثل هادا

الأسماك عادة تهرب من التيارات القوية والذي يكون عادة في المناطق الغزيرةأو العميقة إلى المناطق الضحلة غير الغزيرة بقرب الشاطئ

والعكس صحيح فعندما تكونالتيارات المائية ضعيفة يفضل السمك الابتعاد عن الشاطئ والاتجاه إلىالمناطق الغزيرة أو العميقة
للسمك رحلة في البحر وأكاد اسميها الرحلة الإجبارية حيث تجبرها التيارات المائية القوية على الرحيل من الأعماق الغزيرة إلى الشواطئ وهنا يشعر صيادو الشواطئ بالارتياح لان السمك قد خرج إليهم ليقوموا بصيده من الشاطئ
وحينما تهدأ قوة التيارات المائية تعود الأسماك إلى المناطق الغزيرة ويخلوا الشاطئ من الأسماك تقريبا سوى من الأسماك الشاطئية ذات البيئة المناسبة لها فنضطر إلى ركوب البحر عن طريق القوارب لصيد الأسماك فسبحان الله العظيم
ملخص:
إذا كانت التيارات المائية قوية لا تذهب إلى الأماكنالغزيرة، و يفضل أن لا يزيد العمق عن 5-8 متر كحد اعلي
إذاكانت التيارات المائية ضعيفة اذهب إلى الأماكن الغزيرة والتي قد تزيد عن 12 متر
هنا يأتي السؤال المهم وهومتى تكون التيارات في قاع البحر قوية ومتى تكون ضعيفة ؟
إن التيارات المائية مرتبطة بالقمر مثلها مثل ظاهرتي المد والجزر ويمكن تلخيصها بالطريقة التالية طبعا حسب الشهر العربي :
من يوم 5 إلى 11 تيارات ضعيفة
من يوم 12 إلى 18 تيارات قوية
من يوم 19إلى 26 تيارات ضعيفة
من يوم 27 إلى 4 تياراتقوية

معلومات عامة :
1- الأسماك تسبح في التياراتالقوية ليس ضد التيار بل تسبح مع اتجاه التيار,,,2- التيارات نوعين السطحية و السفلية وهنا نعود إلى ظاهرة المد والجزر وعلاقتها بالتيارات البحرية وخاصة السطحية منها فنقول :
ممكن ملاحظة المد والجزر من الشاطئ وذلك بارتفاع أو انحسار منسوب مياه البحر إلى حد يمكن مشاهدة الصخور المرجانية التي تصحبها رائحة كريهة . ويحدث المد والجزر كل 12 ساعة و 21 دقيقة . ويحدث المد والجزر بتأثير من جاذبية القمر وذلك بقربه أو بعدة عن الكرة الأرضية وكذلك عندما يكون القمر
بدرا أو محاق يحدث آدني مد و آدني جزر والعكس صحيح . كثير من الأسماك تخرج من الأعماق إلى الشاطئ أثناء فترة المد وتعود إلى القاع قبل نهاية الجزر .
أثناء المد والجزر يحصل نحت لصخور الشاطئ و إذابة الأملاح وسحبها مع الأوحال والطين إلى البحر والمحيط ويصبحالمد أو الجزر خطرا حقيقيا في الممرات الضيقة لمداخل الخلجان وسوف تلاحظ القوارب تسير بصعوبة جدا في حالة مضادة التيار .



المعادلة:

تاريخ اليوم بالشهر العربي ضرب 50 تقسيم 60

مثال اليوم 23 ضرب 50 = 1150 تقسيم 60 = 19.16 اي ان المد سيكون الساعة السابعة و16 دقيقة
والجزر يكون بعده بستة ساعات...ثم المدة بعده بست ساعات لان هناك مدان وجزران بنفس اليوم

وهذا الحساب يكون في الايام الغير مقمره

اما الايام المقمره

مع ظهور القمر يبدأ الجزر حتى يكون بوسط مساره يبدأ المد وهكذا


وتحيااااااااااتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرعاش
مشرفة بحارة
مشرفة بحارة


رقم العضوية : 4
عدد المساهمات : 157
تاريخ التسجيل : 22/02/2010
العمر : 31

مُساهمةموضوع: شكررررررررررا   الثلاثاء يونيو 08, 2010 11:38 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مطيع
بحراوي جديد
بحراوي جديد


عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 06/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: معادلة احتساب اوقات المد والجزر............   الجمعة أغسطس 06, 2010 8:24 pm

شكرا جزيلا لك ايها الاخ على معلوماتك القيمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معادلة احتساب اوقات المد والجزر............
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هوانا بحرررررري :: منتدى طرق صيد الاسماك ( الخيط - الشباك - المسدس - المشكات - غير ذلك )-
انتقل الى: